منتديات خواطر الحنين برعاية الشاعر عمر القاضي

لاقتراحاتكم تجدونا على الفيس بوك facebook ( شبكة الاعلامي عمر القاضي رام الله ) https://www.facebook.com/daristiaonlain2013/

المواضيع الأخيرة

» شبكة بوابة فلسطين الاعلامية دخول مباشر للصفحات والمجموعات والمنتديات Palestine
الثلاثاء يوليو 04, 2017 9:45 pm من طرف الشاعر عمر القاضي

» مسابقة حكي فلسطيني بحث وتقديم الشاعر عمر القاضي
الأحد أبريل 23, 2017 4:41 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» لانشاء بريد الكتروني جي ميل gmail.com بطريقة سهلة وسريعة
الأربعاء مارس 15, 2017 9:24 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» امين عبد الله صناع الامل ديراستيا سلفيت فلسطين
الأحد مارس 12, 2017 2:05 pm من طرف الشاعر عمر القاضي

» يعقوب شاهين Yacoub Shaheeen الصفحة الرسمية فيس بوك
الأربعاء مارس 01, 2017 11:40 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» أرشيف الخواطر في منتديات الامارات وفلسطين
الجمعة فبراير 03, 2017 7:36 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» اليوم 21 ديسمبر شهر 12 بداية فصل الشتاء والمربعانية التي تستمر لمدة 40 يوم
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 1:15 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» ارشيف المواضيع العامة في منتديات الامارات وفلسطين
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 1:14 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» كلام رقيق في الحب خواطر حب
الأحد ديسمبر 18, 2016 10:55 am من طرف الشاعر عمر القاضي

تصويت

سجلوا حضوركم بجنسياتكم

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

استعرض النتائج

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 1449 مساهمة في هذا المنتدى في 510 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 81 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو moielts95 فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 29 بتاريخ السبت ديسمبر 17, 2011 9:13 am


    قصة تعب البطريق من الرقاد

    شاطر
    avatar
    الشاعر عمر القاضي

    عدد المساهمات : 784
    تاريخ التسجيل : 04/01/2011

    قصة تعب البطريق من الرقاد

    مُساهمة من طرف الشاعر عمر القاضي في الخميس سبتمبر 29, 2011 5:59 pm

    تعب البطريق من الرقاد، ليس في الأسكيموا ساعة أو ساعة شمسية فيُخبرهُ الظلُّ كم قضى يهوّم في حبيبته، استيقظ على لطمةِ دُبٍّ حطّمتْ جليده، ليكتشف أنّ شيئًا كان كلَّ شيءٍ قد (راااح)، انكسر ضلعه اليسر من حناياه، وانغرز عظمُه في قلبه، وظلّ ينزف ما يقارب الأسبوع. (تبثّجَ) شيءٌ من دمِهِ فجأَة في منتجع نقاهتِه، ويا سبحان الله كأنّ الله شفاه حين انفجر ذلك الدمع المتخثر.


    (أسبوع) كان وقتًا شِبه كافٍ لتبدأ أنفاس البطريق بالعودةِ تدريجيًا بعد خمسِ أشهر وربما يزيد من الغياب في الرقاد، هو لم يسترد عافيته بعد، لكنه يُحاولُ جاهدًا أنْ يسترد عافيته. يستلقي على جليده جاحظا عينيه، فاغرا فاهه ، دالقا لسانه للشمس والصراخ وللأنفاس العميقة, بدأ يتأمل البياض الممتد، والسماء الممصقولة، والزخرفة التي افتقدها خيالُه وقد جمد من حالة الضغط الشديد التي كتمت على أنفاسه مِنْ ثقل رقّةِ حبيبته.


    اصطرختْ أنفاسُهُ داخله: بصراحة، هل هي حبيبتي من كسر ضلعي الأيسر، وأدمت قلبي، وأرهقتني بحالة الضغط، وتسببت في رقادي الطويل في هذا الأسكيمو.


    ياااه ما أحلى الحياة تحت الشمس متخففا من ثقل الحبيبةِ وضغطها.


    كم هي الحياة خفيفةٌ، وأنت تعلمُ أنّكَ لا تُحبُّ امرأةً، وأنّ حبيبَكَ فرّتْ عنك وخانتْكْ.


    رشقَ البطريق الشمس بنظرةٍ حالمةٍ أخرى، وتلمّس موضع روحه التي فتَكَ بها الرقاد. وذهبَ ساخرًا وهو يصفّر.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أغسطس 19, 2018 7:36 am