منتديات خواطر الحنين برعاية الشاعر عمر القاضي

لاقتراحاتكم تجدونا على الفيس بوك facebook ( شبكة الاعلامي عمر القاضي رام الله ) https://www.facebook.com/daristiaonlain2013/

المواضيع الأخيرة

» شبكة بوابة فلسطين الاعلامية دخول مباشر للصفحات والمجموعات والمنتديات Palestine
الثلاثاء يوليو 04, 2017 9:45 pm من طرف الشاعر عمر القاضي

» مسابقة حكي فلسطيني بحث وتقديم الشاعر عمر القاضي
الأحد أبريل 23, 2017 4:41 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» لانشاء بريد الكتروني جي ميل gmail.com بطريقة سهلة وسريعة
الأربعاء مارس 15, 2017 9:24 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» امين عبد الله صناع الامل ديراستيا سلفيت فلسطين
الأحد مارس 12, 2017 2:05 pm من طرف الشاعر عمر القاضي

» يعقوب شاهين Yacoub Shaheeen الصفحة الرسمية فيس بوك
الأربعاء مارس 01, 2017 11:40 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» أرشيف الخواطر في منتديات الامارات وفلسطين
الجمعة فبراير 03, 2017 7:36 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» اليوم 21 ديسمبر شهر 12 بداية فصل الشتاء والمربعانية التي تستمر لمدة 40 يوم
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 1:15 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» ارشيف المواضيع العامة في منتديات الامارات وفلسطين
الأربعاء ديسمبر 21, 2016 1:14 am من طرف الشاعر عمر القاضي

» كلام رقيق في الحب خواطر حب
الأحد ديسمبر 18, 2016 10:55 am من طرف الشاعر عمر القاضي

تصويت

سجلوا حضوركم بجنسياتكم

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

استعرض النتائج

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 1449 مساهمة في هذا المنتدى في 510 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 81 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو moielts95 فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 29 بتاريخ السبت ديسمبر 17, 2011 9:13 am


    قصة جميلة وما ادراك ما جميلة

    شاطر
    avatar
    الشاعر عمر القاضي

    عدد المساهمات : 784
    تاريخ التسجيل : 04/01/2011

    قصة جميلة وما ادراك ما جميلة

    مُساهمة من طرف الشاعر عمر القاضي في الخميس سبتمبر 29, 2011 6:01 pm

    تقولين ولا مرّة واحدة غازلك أحد؟!؟! ليلى تسأل جميلة
    أجابتها جميلة "أجل، ولا مرّة واحدة "

    قامت ريم من وراء مكتبها واقتربت من الفتاتين وانحنت ليسمعا صوتها الخفيض قائلة "أما أنا إذا خرجت الى مكان عام ولم أحظى ببعض نظرات الإعجاب فإني أصاب بإحباط"
    -وكيف تردين عليها؟- سألت جميلة

    أجابت ريم "بكل إستعلاء بالطبع، لكني أبقي طرف عيني ليتلقى الاشارات!! "

    -وكيف يكون شعورك، عادت جميلة تسأل ووجهها يشع فضولاً

    -بم أشعر!!! ها.....عليك أن تجربي.

    ألقت جميلة بقلم كان في يدها على الطاولة وقالت ساخرة من نفسها كالعادة " سمعنا من يتغنى بالغزلان ولم نسمع من يتغنى بالفيلة ووحيد القرن، سأخبركن بما حدث أمس لتعرفن تأثيري الفتاك على الشباب، بالامس توقفت عند البنك ولم ألحظ الشاب الذي كان بداخل كابينة السحب بسبب تظليل الزجاج، ما إن فتحت الباب ورآني الشاب حتى إصطدم بالزجاج محاولاً الخروج من الجانب الآخر، تريدان الصدق لقد أشفقت عليه"

    ضحكت الفتاتان على الحادثة وعادت ريم إلى مكتبها لتكمل عملها وأما ليلى فقد اقتربت من جميلة حتى تلاقت ركبتيهما وقالت " عندما تقولين ولا مرة، إذن ماذا تسمين تلك النظرات والابتسامات التي تتلقينها يومياً عند السيارة وقت الانصراف من الدوام"
    قالت جميلة "ماذا تقولين أيتها الماكرة!!!؟ إنه ينظر اليك أنت ....مسكين....أشعلتي قلب الرجل بخصلتي شعرك المتدلي وتريدين إلقاء اللوم علي أنا"
    ثم أردفت قائلة " ثم إنه لن يخاطر بمغازلة مصارع ساموا "
    قالت ليلى " حسناً سأتأخر اليوم عنك قليلاً وأراقب من بعيد وسنرى لمن تهفو النظرات والبسمات.....ما رأيك؟"

    الشاب الذي تتكلم عنه الفتاتان هو سالم، وها هو يجلس الى مكتبه منكباً على إحدى المعاملات ويخاطب زميله سعيد قائلاً "سبحان الله ، معاملة شبيهة رفضت قبل شهر وهذه تم إيجاد مبرر للموافقة عليها، ماذا تسمي هذا أخي سعيد؟ ألم أقل لك أن للمال سحراً لا يقاومه أحد، حتى المال نفسه لا يقاوم سحر ذاته فترى الغني يزداد غناً والفقير يزداد فقراً"
    قال سعيد "لا أحد ينكر سحر المال أخي سالم لكنني لن أتخذه محوراً تدور عليه حياتي، فتلك حياة جهنمية"
    -بل تلك حياة يحدد فيها الانسان أهدافه بوضوح ودقة.

    واصل الزميلان عملهما حتى نهاية الدوام واستعدا للانصراف كما استعدت ليلى وجميلة، التفتت جميلة الى ليلى التي مازالت واقفة في المكتب تنظر اليها بابتسامة ماكرة.
    -الن تذهبي اليوم ياليلى
    -بلى سأذهب ولكن سأمشي ورائك بمسافة وأراقب كما اتفقنا.
    -هل أنت جادة.....كنت تمزحين!!!.....حسناً ولكن لا تتأخري.

    وصلت جميلة الى سيارتها وكالعادة كان سالم أيضاً قد صف سيارته قريباً منها.....التقت الاعين...قالت جميلة بصوت منخفض وهي تكتم ضحكتها " ليلى تشك أنك تغازلني، لا تلتفت إلي....إذهب"
    رد هو باقتضاب-إتصلي بي عندما تنزل عنك.

    ركبت جميلة السيارة وبعد لحظات وصلت ليلى.

    قالت ليلى "كأنه كلمك أيتها الشقية"
    أجابت جميلة " نعم بالفعل كلمني ....قال إني أشغل موقفين بدل واحد .....كنت سأقول له أن حجمي يستحق"
    -أوووف لا تكفين عن السخرية يا جميلة.

    يتبع...

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أغسطس 19, 2018 7:37 am